• ×
الأحد 28 فبراير 2021 | 02-27-2021

12 موهبة تكمل مشوار التحدي في «عراق آيدول»

12 موهبة تكمل مشوار التحدي في «عراق آيدول»
0
0
7
 
أصوات متميزة تسعى إلى النجوميّة، وجدت ضالتها في برنامج «عراق آيدول» (محبوب العراق)، على «MBC العراق».
وفي الحلقة الثانية من مرحلة العروض المباشرة، أطلّ المشتركون الـ14 أمام لجنة التحكيم الثلاثية المؤلفة من حاتم العراقي ورحمة رياض وسيف نبيل، وانتقل 12 فقط منهم إلى الأسبوع المقبل.
وأشارت مقدمة البرنامج ميس عنبر إلى أن الاحتفال بالموسيقى والأغنية العراقية في ثاني العروض المباشرة قد انطلق بترحيب بالجمهور وباللجنة، معلنة أن اثنين من المشتركين سيغادران في نهاية الحلقة، عبر احتساب التصويت خلال حلقتين.
وقبيل غناء كل مشترك على المسرح، كشفت ريبورتاجات سريعة عن أسباب اختيار كل منهم الرقم الذي يحمله في البرنامج، وماذا يعني له. وفي الكواليس، كان مهند المرسومي يرافق المشتركين، ويسألهم عن استعداداتهم قبيل ظهورهم أمام اللجنة.
وفي نهاية الحلقة، وضع ثلاثة مشتركين في دائرة الخطر بناءً على تصويت الجمهور، هم شانيا يوسف، وعمر رعد وغسان بريسم. وعاد الأخير لينضم إلى زملائه ليكمل مشواره في الأسبوع المقبل، فيما انتهت رحلة شانيا وعمر في البرنامج.
وقائع الحلقة
انطلقت المنافسة مع طيف جاسم ليقدم موال «لو يسألونك علي» وأغنية «يا طير يا مسافر له» لحاتم العراقي. وعلّق سيف بالقول أن المشترك هو فنان حقيقي ونعتز بموهبته، بينما قال حاتم أن طيف هو أحلى من أدى أغنيته بأسلوبه الخاص، واعتبرت رحمة أن طيف هو أكثر الذين كانوا مرتاحين بتقديم الأغنية؛ لكنه لم يوفق في القفلة.
أما فرقان علاء الدين، فاختار أغنية "على بالي" للراحلة وحيدة خليل. ودعاه حاتم لحفظ الأغنية أكثر، وأن يتخلى عن الخوف، ورأت رحمة أن المشترك بدا مرتاحًا أكثر في غنائه، ودعته لأن يكون أكثر جرأة وشراسة على الخشبة. وأشار سيف إلى أن فرقان يحتاج إلى ثقة أكبر بالنفس، وأن يمتلك المسرح أكثر.
وأدى عمر رعد أغنية «سلامي» لكاظم الساهر. فأثنت رحمة على طاقته وعلى الأغنية التي اختارها، وكذلك على صوته الذي وصفته بالمهذب؛ لكنها أكدت أن تأثير القيصر واضح عليك، ودعته لأن يكون صاحب شخصية خاصة. وأكد حاتم أن اختيار الأغنية جيد، لكنه حثه على تطوير أدائه. أما سيف فرأى فيه فنانًا متمكنًا بصوته؛ لكنه اعتبر أنه توقع منه أكثر.
وأطلت جوليانا أكرم لتغني «اليوم اله يومين» للفنانة عتاب، فاعتبر سيف أن الأغنية تبدو مفصلة على قياسها، لشدة إعجابه بأدائها. واكتفت رحمة بالقول أن جوليانا فاجأتها بإبداعها وإجادتها الغناء. أما حاتم فأشار إلى أنها كالنسمة على المسرح، ودعاها إلى اختيار أغان تليق بصوتها وأدائها أكثر.
أما حارث العربي، فغنى «مشيت على مرامك» للراحل جلال خورشيد، فقال حاتم بأنه فوجئ من جرأة المشترك اختيار هذه الأغنية، علمًا أنه رأى بأن حارث لم يكن مرتاحًا في الطبقة. من جانبه، أكد سيف بأن خبرة المشترك على المسرح واضحة، ودعاه لأن تكون لديه القوة أكثر لاحقاً، فيما رأت رحمة بأن حارث غنى بسلاسة، ودعته لأن يعيش الإحساس أكثر.
بعد ذلك، غنى زيد غازي «عمري كلو» لوائل كفوري. فعبرت رحمة عن إعجابها بأدائه بغناء مقطع غنائي، مشيرة إلى أن اختياره جيد وأنه غنى بشكل مميز، فيما لمس سيف على حد قوله، تخطي المشترك لحاجز الخوف وعمله على تطويره نفسه، ودعاه للانطلاق أكثر. ورأى حاتم أن الاختيار كان موفقًا، والمشترك مرتاح رغم القلق المسيطر عليه، مضيفًا أنه منافس قوي.
أما حسين فلك فغنى «أنا بدونك ما مرتاح» لسيف نبيل. فعلق الأخير بأن المشترك يمتلك مواصفات عراق أيدول، ودعاه لتطوير أدائه ليكون مسيطرًا أكثر وكي يصل إحساسه بشكل أكبر. وأثنى حاتم على اختيار حسين للأغنية ولاسيما الموال، «الذي يبين شجن الفنان» على حد تعبيره. أما رحمة فقالت أنها فوجئت بشكل إيجابي بأداء المشترك اليوم، مؤكدة أن أداءه تطور عن الأسبوع الماضي.
وأطلت شانيا يوسف لتغني «تبغدد عليا» للفنان كاظم الساهر. ورأى حاتم أن المشتركة لم توفق في غنائها هذه المرّة، واعتبرت رحمة أن شانيا غنت المربع البغدادي، لكن ضاع منها الإيقاع. وأشار سيف إلى أن المشتركة أخذت نصيحته في عين الاعتبار، مثنيًا على جرأتها، وأردف بالقول إن خروج الكورس عن الإيقاع، أخرجها هي أيضًا عنه.
وأكد محمد عبد الإله أنه درس الموسيقى على امتداد 10 سنوات، وبدا حاتم العراقي منسجماً ومتفاعلاً مع غنائه «جتني الصبح» للفنان سعدون جابر. ورأت رحمة أن المشترك اختار أغنية ثقيلة لكنها كانت تنتظر أن تسمع شيئًا أقوى. فيما رأى حاتم أنه غنى بشكل جميل لكنه قادر على تقديم الأفضل. وكرّر سيف الوصف الذي أطلقه عليه سابقاً بأنه أسد عراقي، ورأى أن محمد لم يخرج كل ما بداخله بعد وينقصه المزيد من الحماس.
من جانبه، أطل غسّان بريسم في أغنية «ماكو مني» لرحمة رياض. وطلب منه سيف أن يخفف من العرضيات، ووصفته رحمة بالمهاجم ويليق به الغناء واصفة صوته بالدافئ. وأشار حاتم إلى أن المشترك كان موفقًا في الحلقة الماضية وكذلك هذه المرة، ورد على طلب سيف من غسان تخفيف العرب بالقول «إنك بريسمي ويحق لك استخدام العرضيات في الغناء».
وغنى مصطفى سمير «قولوله لبو عيون الوسيعة» للمطرب والملحن عباس جميل، وهو المشترك الذي يسعى أن يكون في الصدارة كما يقول في الفن والأخلاق. ولفت حاتم إلى أن مصطفى استطاع أن يبين القرار أكثر في غنائه، وأنه منافس قوي. أما سيف فدعاه لأن يطلق العنان لصوته، ودعاه لدراسة اختياراته أكثر في الحلقات المقبلة. أما رحمة فدعته إلى تبادل الأدوار معها، مؤكدة أنه فنان ويحق له تقييم الفنانين.
من جهته، أدى علي ليو أغنية «شدعي عليك» للراحلة نرجس شوقي. وعلقت رحمة بالقول أنها أحبت علي بالغناء الرومانسي، وكذلك في اللون الذي اختاره في هذه الحلقة، وأشار سيف إلى أن علي جذبه إليه وأقنعه بالقفلة التي قدمها. وطلب منه حاتم أن ينوع بالمقامات، وإلى قول العرضيات بثقة أكبر.
أما دلال كريم فأدت موال «بحشاشتي» لرياض أحمد وأغنية «بعد ما ربك انطاك» للفنان علي العيساوي. فأكد سيف إلى أنه راهن على المشتركة في تجارب الاداء، مشيرًا إلى أنها لعبت في النوتات الموسيقية تعبيراً منه عن إعجابه بأدائها. وقال حاتم إن دلال تعطيه الفرح على المسرح؛ نظرًا لكونها قريبة منه في اللون الذي تغنيه. وتوجهت رحمة إليها بالتحية كونها غنت مقامًا صعبًا، يدل على جرأتها.
أما مسك الختام، فكان مع محمد سجّاد في موال وأغنية «قدك المياس» لصباح فخري. وعلق حاتم بالقول أن المشترك أطربنا خلال هذه الحلقة والحلقة الماضية أيضاً، معتبرًا أنه منافس قوي. وقالت رحمة أن محمد أبدع مشيرة إلى أنك تشعر بأن صوته يرتدي بدلة، وأنه يليق به لقب فنان. أما سيف فقال أنه يقاتل في البرنامج، معتبرًا أنه فنان لديه ثقة بصوته وبنفسه.
بعد ذلك، انضم المشتركون الـ 14 إلى المسرح للإعلان عن نتيجة تصويت الجمهور خلال الحلقة الماضية الذي سيضاف إلى التصويت في الحلقة الحالية. واعتبر حاتم أن الحلقة كانت مميزة، مثنيًا على اختيارات الملحن علي بدر، مدرب الصوت وجهود الفرقة الموسيقية، وتوجه بنصيحة إلى المشتركين بأن يعرفوا طبقات أصواتهم. وتوجهت رحمة إلى المشتركين الذين سيغادرون البرنامج في هذه الحلقة وفي الحلقات القادمة بالقول إن «هذه ليست النهاية بل هي بداية المشوار»، فيما توجه سيف بنصيحة للمشتركين الذين سيستمرون في الحلقات المقبلة، ودعاهم إلى التنويع في خياراتهم، كي يحظى الجمهور بألوان غنائية مختلفة.
بعدها حانت لحظة الحسم، فأعلنت ميس عنبر عن الأسماء الثلاثة التي حصدت على أقل نسبة تصويت من الجمهور، ليقفوا في دائرة الخطر، وهم شانيا يوسف وعمر رعد وغسان بريسم، قبل أن تكشف أن غسان سيعود إلى رفاقه في البرنامج ليكمل التحدي في الحلقات القادمة، ومعلنة عن انتهاء مشوار شانيا يوسف وعمر رعد.

التعليقات ( 0 )
أكثر