• ×
الأحد 6 ديسمبر 2020 | 12-05-2020

سياحة سياحة خارجية بالأرقام

سياحة سياحة خارجية بالأرقام
0
0
10
  أكد البروفيسور سعيد البطوطي أستاذ اقتصاديات السياحة بجامعة فرنكفورت والمستشار بمنظمة السياحة العالمية العالمية أنه على الرغم من الموجة الثانية لـ Covid-19 فإن الأوروبيين يحتفظون برغبة قوية في السفر ويخططون لرحلات 2021 . وفقًا لأحدث تقرير لمفوضية السفر الأوروبية والمتعلق بقياس نوايا السفر ومراقبة مشاعر الجمهور في أوروبا المتعلقة بالسفر في عشرة أسواق رئيسية ذات مصدر كبير الحجم، لا زال الأوروبيون يتمتعون بموقف مستقر وإيجابي تجاه السفر، لكن المخاوف من العدوى والمرض في الوجهة وقيود الحجر الصحي أدت إلى تأجيل الرحلات إلى العام القادم 2021. وأشار غالبية من شملهم الاستطلاع (نسبة 54%) إلى أنهم يعتزمون القيام برحلة في الأشهر الستة المقبلة. نسبة 78% منهم يفضلون السفر المحلي أو داخل أوروبا (نسبة 38.8% منهم يفضلون السفر المحلي، ونسبة 39.2% يفضلون السفر داخل أوروبا)، بينما نسبة 22% يفضلون الرحلات الدولية، بينما نسبة 10% منهم يفضلون السفر بعد حصولهم على لقاح COVID-19 أولاً مما يعني أن 90‎%‎ من المسافرين لم ينتظروا اللقاح حتى يقرروا سفرهم في عام ، 2021نسبة 8% فقط لديهم نية للسفر قبل نهاية العام الحالي 2020. كما أشار المسح إلى أنه لا يزال القلق بشأن السفر مرتفعًا، حيث يتعين على الأوروبيين التغلب على القيود المعقدة والوباء المستمر، والمخاوف الأساسية لأولئك الذين يعتزمون السفر على المدى القصير، هي تدابير الحجر الصحي أثناء الرحلة (14.9%)، وأعداد حالات COVID-19 المتزايدة في الوجهات السياحية (12.4%)، واحتمال الإصابة بالمرض في الوجهة (10%)، وبروتوكولات سلامة النقل والإقامة (9.9%)، بالإضافة إلى التغييرات في قيود السفر أثناء الرحلة (9.8%). الشرائح العمرية من 18 إلى 24 عامًا هي الأقل احتمالاً للسفر في الأشهر الستة المقبلة. الأنماط السياحية التي يفضلها أولئك الذين يخططون لاستئناف السفر في وقت أقرب كانت: رحلات الشواطئ والاستجمام (64.9%)، تليها رحلات المدن (20.3%)، ثم الرحلات الخارجية إلى الأماكن الطبيعية (14.9%)، ثم السياحة الثقافية (14.7%)، وزيارة الأقارب والأصدقاء 10%، ورحلات العمل 8.7%. كما هو متوقع، تسود المصادر الرقمية لإلهام السفر والحجز، حيث أقرت نسبة 66% ممن شملهم الاستطلاع بأنهم سوف يعتمدون على المصادر الرقمية للتخطيط لرحلتهم القادمة، بينهم نسبة 85% يخططون للحجز عبر الإنترنت. نسبة 13.6% ممن شملهم الاستطلاع لديهم خطط سفر قصيرة الأجل وينوون حجز رحلاتهم التالية من خلال منظم رحلات سياحية أو من خلال وكيل سفر. ووفقًا للمسح، يعطي الأوروبيون الأولوية للصحة والسلامة (21.4%) في رحلاتهم القادمة، لكنهم أيضًا يضعون في اعتبارهم راحة البال والاسترخاء (13.1%)، والقدرة على تحمل التكاليف (12.3%). يعتزم 49.7% ممن شملهم المسح السفر بالطائرات، بينما نسبة 36.2% يعتزمون السفر بسياراتهم الخاصة في رحلاتهم القادمة على المدى القصير. نسبة 55.4% منهم يعتزمون القيام برحلتهم القادمة داخل أوروبا، بينما نسبة 34.1% يفضلون السفر برًا. يظل السفر الجوي هو الجزء الأكثر إثارة للقلق بالنسبة لـ20% من الأوروبيين. سياسات الإلغاء المرنة لنسبة 10.4% ممن شملهم الاستطلاع تمثل عاملًا مهمًا لاتخاذ قرارات السفر بين جميع الأوروبيين، والتباعد الاجتماعي في الرحلات الجوية والنقل (9%)، ورفع قيود السفر بالكامل (9%). أكد البروفيسور سعيد البطوطي أستاذ اقتصاديات السياحة بجامعة فرنكفورت والمستشار بمنظمة السياحة العالمية العالمية أنه على الرغم من الموجة الثانية لـ Covid-19 فإن الأوروبيين يحتفظون برغبة قوية في السفر ويخططون لرحلات 2021 . وفقًا لأحدث تقرير لمفوضية السفر الأوروبية والمتعلق بقياس نوايا السفر ومراقبة مشاعر الجمهور في أوروبا المتعلقة بالسفر في عشرة أسواق رئيسية ذات مصدر كبير الحجم، لا زال الأوروبيون يتمتعون بموقف مستقر وإيجابي تجاه السفر، لكن المخاوف من العدوى والمرض في الوجهة وقيود الحجر الصحي أدت إلى تأجيل الرحلات إلى العام القادم 2021. وأشار غالبية من شملهم الاستطلاع (نسبة 54%) إلى أنهم يعتزمون القيام برحلة في الأشهر الستة المقبلة. نسبة 78% منهم يفضلون السفر المحلي أو داخل أوروبا (نسبة 38.8% منهم يفضلون السفر المحلي، ونسبة 39.2% يفضلون السفر داخل أوروبا)، بينما نسبة 22% يفضلون الرحلات الدولية، بينما نسبة 10% منهم يفضلون السفر بعد حصولهم على لقاح COVID-19 أولاً مما يعني أن 90‎%‎ من المسافرين لم ينتظروا اللقاح حتى يقرروا سفرهم في عام ، 2021نسبة 8% فقط لديهم نية للسفر قبل نهاية العام الحالي 2020. كما أشار المسح إلى أنه لا يزال القلق بشأن السفر مرتفعًا، حيث يتعين على الأوروبيين التغلب على القيود المعقدة والوباء المستمر، والمخاوف الأساسية لأولئك الذين يعتزمون السفر على المدى القصير، هي تدابير الحجر الصحي أثناء الرحلة (14.9%)، وأعداد حالات COVID-19 المتزايدة في الوجهات السياحية (12.4%)، واحتمال الإصابة بالمرض في الوجهة (10%)، وبروتوكولات سلامة النقل والإقامة (9.9%)، بالإضافة إلى التغييرات في قيود السفر أثناء الرحلة (9.8%). الشرائح العمرية من 18 إلى 24 عامًا هي الأقل احتمالاً للسفر في الأشهر الستة المقبلة. الأنماط السياحية التي يفضلها أولئك الذين يخططون لاستئناف السفر في وقت أقرب كانت: رحلات الشواطئ والاستجمام (64.9%)، تليها رحلات المدن (20.3%)، ثم الرحلات الخارجية إلى الأماكن الطبيعية (14.9%)، ثم السياحة الثقافية (14.7%)، وزيارة الأقارب والأصدقاء 10%، ورحلات العمل 8.7%. كما هو متوقع، تسود المصادر الرقمية لإلهام السفر والحجز، حيث أقرت نسبة 66% ممن شملهم الاستطلاع بأنهم سوف يعتمدون على المصادر الرقمية للتخطيط لرحلتهم القادمة، بينهم نسبة 85% يخططون للحجز عبر الإنترنت. نسبة 13.6% ممن شملهم الاستطلاع لديهم خطط سفر قصيرة الأجل وينوون حجز رحلاتهم التالية من خلال منظم رحلات سياحية أو من خلال وكيل سفر. ووفقًا للمسح، يعطي الأوروبيون الأولوية للصحة والسلامة (21.4%) في رحلاتهم القادمة، لكنهم أيضًا يضعون في اعتبارهم راحة البال والاسترخاء (13.1%)، والقدرة على تحمل التكاليف (12.3%). يعتزم 49.7% ممن شملهم المسح السفر بالطائرات، بينما نسبة 36.2% يعتزمون السفر بسياراتهم الخاصة في رحلاتهم القادمة على المدى القصير. نسبة 55.4% منهم يعتزمون القيام برحلتهم القادمة داخل أوروبا، بينما نسبة 34.1% يفضلون السفر برًا. يظل السفر الجوي هو الجزء الأكثر إثارة للقلق بالنسبة لـ20% من الأوروبيين. سياسات الإلغاء المرنة لنسبة 10.4% ممن شملهم الاستطلاع تمثل عاملًا مهمًا لاتخاذ قرارات السفر بين جميع الأوروبيين، والتباعد الاجتماعي في الرحلات الجوية والنقل (9%)، ورفع قيود السفر بالكامل (9%).
التعليقات ( 0 )
أكثر