• ×
السبت 19 سبتمبر 2020 | 09-18-2020

في عالم يدور حول تركي آل الشيخ

0
0
67
 بعدما أصبح صاحب القرار الأول في السعودية، شيئا فشيء أصبح لتركي آل الشيخ تأثيره الكبير أيضا في السوق المصرية.

أموال تركي آل الشيخ جلبت صلاح محسن للأهلي من إنبي، ومقابل صفقة صلاح محسن أشعر عبد الله السعيد أنه يستحق أضعاف ما يتقاضاه الآن في ناديه طالما المال الوفير متوفر داخل النادي ويستطيعون دفع ما هو معروض عليه من الخارج.

لن نتحدث عن علاقة تركي آل الشيخ بالأندية ولن نتحدث عن تقبل الجمهور لفكرة صرفه أو لا، فالأهم هو تأثيره على السوق المصرية.

ماذا بعد تركي آل الشيخ؟ ماذا لو قرر تركي آل الشيخ فجأة توقفه عن الصرف؟

ثلاثة أحداث في فترة زمنية متقاربة قد يرسمون ملامح ما دار في الكرة المصرية بالفترة الأخيرة.

لنعود أولا للقصة منذ بدايتها، وتأثير الدومينو الذي حدث للكرة للسوق المصرية منذ وصول آل الشيخ للساحة.

الحدث الأول – تركي آل الشيخ

الرجل السعودي الذي وصل لمنصب وزير الرياضة في السعودية قرر توسعة نشاطه لخارج بلاده، فحط الرحال في مصر وأعلنه النادي الأهلي رئيسا شرفيا للنادي.

الوعد الأول من الرئيس الشرفي استاد كبير يليق باسم النادي الأكبر عربيا يتحمل هو نفقاته، والقرار الأول الذي تم تنفيذه بالفعل هو تحمل تكاليف صفقة صلاح محسن الأغلى في تاريخ الدوري المصري مقابل قرابة 38 مليون جنيه من إنبي.

إلى هنا يبدي جمهور الأهلي إعجابه برجل يعشق النادي وأراد مساعدته بما ملك من مال، لكن ماذا بعد؟

يعلن مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك تحمل تركي آل الشيخ نفسه تكاليف صفقة ضم حمدي النقاز الظهير الأيمن التونسي من النجم الساحلي. الرئيس الشرفي للأهلي تحمل تكلفة صفقة مهمة جدا للزمالك.

إذا.. تركي آل الشيخ أصبح له تأثيره. في صفقات الأهلي أولا الذي يرأسه شرفيا، وعلى الزمالك أيضا الذي أسهم في صفقة له.

_ _ _

الحدث الثاني – اللجنة المالية وصفقة القرن

تحفظت لجنة من 5 خبراء تابعين لنيابة الأموال العامة على خزينة نادي الزمالك وكافة مستندات النادي المالية. وطلبت اللجنة فحص جميع الأوراق الخاصة بالنادي منذ يوم 14 مارس 2014 وحتى اليوم الأربعاء، ومراجعة كافة الإيرادات والمصروفات التي تمت خلال هذه المدة. وكذلك، طلبت اللجنة مراجعة عقود شراء اللاعبين والإعارات التي تمت سواء داخل مصر أو خارجها منذ التاريخ المحدد حتى تاريخ اليوم.

نادي الزمالك لا يستطيع وضع أمواله في حساب بنكي وإلا سيتم الحجز عليها من عدة جهات، وبالتالي لجأ المجلس لإيداع أموال النادي في حسابات شخصية وفي خزينة النادي بما يخالف القوانين ويعرض أعضاء مجلس الزمالك للمساءلة القانونية.

أمام كل ذلك يعاني مجلس الزمالك من خلافات كبيرة. يكفي القول بأن المجلس ومنذ انتهاء الانتخابات في شهر نوفمبر الماضي، لم يجتمع كاملا إلى يومنا هذا وبعد مرور أربعة أشهر.

ووسط كل ما يعاني منه الزمالك يخرج مرتضى منصور فجأة ويعلن "انتظروا الإعلان عن صفقة القرن في الزمالك يوم 17 مارس".

إذا.. مرتضى هنا قد يريد إبعاد النظر عما يدور في النادي من أزمة مالية. يريد كسب ثقة الجمهور مرة أخرى بأخبار سعيدة لفريق الكرة في ظل النتائج السيئة هذا الموسم، والحل قد يكون في التجديد للثنائي الأهم أحمد الشناوي وطارق حامد، وصفقة مدوية يطلق عليها "صفقة القرن".