• ×
الأربعاء 2 ديسمبر 2020 | 12-01-2020

علاج حساسية العين وسبل الوقاية

0
0
114
 
تحسس العيون هي أحد مشاكل العيون الأكثر شيوعاً وإزعاجاً، ما هي أسبابها؟ وما هي طرق علاجها؟ دعنا نعرفك فيما يلي:

image

علاج حساسية العين وسبل الوقاية
حوالي 20 % من الناس يصابون بحساسية العين، فما هي الأسباب وراء الإصابة بها وما هي طرق العلاج؟ هذا ما سنتطرق له فيما يلي:

أسباب حساسية العين
أحد اشهر أسباب إلتهاب العين هو إلتهاب الملتحمة التحسسي هو عبارة عن إلتهاب الملتحمة الناجم عن رد فعل تحسسي والملتحمة (هي غشاء رقيق يغطي السطح الداخلي للجفون والجزء الأمامي من صلبة العين) وتحدث الإصابة في سن الطفولة، ويكون هناك تحسن في معظم الحالات عند سن البلوغ، ومن أهم أسبابه تفاعل مواد ومؤثرات خارجية موجودة بالبيئة مع ملتحمة العين، مما يؤدي إلى إفراز مواد كيميائية مثل الهستامين وغيرها تؤدي إلى التهاب العين والحساسية.

الإصابة بحساسية العين هي قابلية فردية وتحدث نتيجة لـ:
وجود إضطراب بجهاز المناعة
وجود إستعداد وراثي بالجسم للحساسية
التعرض للعوامل البيئية المسببة للحساسية مثل: حبوب اللقاح من الأشجار والمزروعات التي تكثر وتنتشر في فصلي الربيع والصيف، والرياح المحملة بالأتربة والغبار، وارتفاع درجات الحرارة وأشعة الشمس، خاصة بالصيف ووجود الملوثات الهوائية مثل عوادم السيارات وغيرها.
عموماً نسبة ظهورالحساسية لدى الذكور أكثر منها لدى الإناث خاصة في الفترة العمرية ما بين 5 إلى 20 سنة، وأيضاً قد يصيب الأشخاص الذين لديهم إستعداد وراثي للحساسية، والذين يعيشون في المناطق الحارة حيث يعتبرون أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بهذا المرض.

العلامات والأعراض
تتفاوت الأعراض من مريض إلى اخر سواء في شدة المرض، أو تكراره، أو أسبابه. وقد تصاحب حساسية العين حساسيات أخرى بالجسم وعادة ما تبدأ الحالة المرضية بـ:

إحمرار في جفن العين
حكة
حرقان العين
الإحساس بوجود أجسام غريبة
الإحساس بخشونة في سطح العين
نزول الدمع بكثرة مع وجود إفرازات خيطية (عمص) خاصة صباحاً.
أما الأعراض المتقدمة إن لم يتم معالجة الحالة فهي: